مدونة أبو فراس عبد العظيم بن عبدالله هوساوي

5

التدوينات الاخيرة

سؤال يردني حينما يجدني شخص بين يديّ كتاب أقرؤه فيستفتحُ حديثه معي بعد التحية والسلام كيف يبدأ القراءة ومتى الوقت المناسب للقراءة، لا أجدُ لهذا السؤال إجابة موحّدة، فالقراءة

الصداقة بين الشخصين كعقد اللؤلؤ الناصع تُحافظ على بريق لمعانها وجودة ظهورها وديمومة بقاءها مالم يشوبها شائب من نميمة حاقد وشراسة حاسد، فدائرة الصداقة إذا قويت روابطها تُرى ثمارتها في كل محفلٍ ومظهرٍ، يراها الكل بحسب ما يُكنُّه قلبه تجاه المتصادقين

عند اقتراب شهر رمضان المبارك تفوح نسائمه العطرة من بُعْد أيام متعددة، يُشمّر الكل عن ساعديه لاستقبال شهر رمضان بما يليق به من قدرٍ واستقبال، تُطَهّر المساجد وتُعطّر بأطيب

تايلند

الساعة الحادية عشرة ليلاً كنا نشرب الشاي الأخضر كما اعتدت مع صديقي عمر، قد انهمكنا من أعمال الموسم وتراكم الأعمال وقلّة النوم مع ضرورة الاحتياج، همس لي بصوتٍ مستغيث

في وقتنا الحاضر كثرت التآليف الروائية مابين رواية قصيرة ومتوسطة ومتمددة الآفاق، تاكثر القراء على المؤلفات الروائية حتى أصبحت مقصداً أساسياً من مقاصد القراءة، غير إني في سابق أمري كارهاً لكتب الرواية

مدونة أبو فراس

أهلا وسهلا، أنا عبد العظيم، أهيم في بساتين الكتب وأقطف منها ما يروق لي، أسافر أحياناً وأُدوّن عن نثريات السفر وفرائده، حروفي سفيرة أفكاري، يسعدني كثيراً إن وجدتَ في مدونتي ما يروق لك.

مدونة أبو فراس عبد العظيم بن عبد الله هوساوي

السفر والترحال

تدوينات عامة

التواصل الاجتماعي